ف, , , ر, , , ف, , , ش, , , م, , , ع, , , ن, , , ا, , , ع, , , ل, , , ى, , , ط, , , و, , , ل, , ,
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 فتاه على اعتاب العنوسه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
loligo
فرفوش كبير وتخين
avatar

انثى عدد الرسائل : 39
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

مُساهمةموضوع: فتاه على اعتاب العنوسه   السبت أغسطس 09, 2008 1:32 am

لم أعرف موقعكم إلا منذ يومين فقط والحمد لله أنني عرفته، كنت أقرأ ردودكم على مشاكل البنات، وأشعر بصدقكم وحبكم للخير، وشعرت بحنان يغمر ردودكم وحكمة وعقلانية أيضا، لقد تشجعت لأكتب لكم عن همّ أصبح يؤرقني ويشعرني بأني غير البنات وعذرا في البداية على الإطالة فليس لي بعد الله إلا أنتم. وعذراً إن كان كلامي متشعبا.

أنا فتاة جميلة بشهادة الجميع، وطيبة والكل يذكرني بخير ولله الحمد، مثقفة ومتفوقة في دراستي، لن أطيل في وصف نفسي ومحاسنها؛ فهذا من أقبح المديح، ولكن ذكرت بعضها؛ لأن ذلك يتعلق بمشكلتي، لم يتقدم لخطبتي أحد، وعمري الآن 24 سنة.

في مجتمعنا مهما كانت الفتاة جميلة لكنها سمراء اللون، فهذا يعتبر عيبا، يقولون جميلة ولكن سمراء، أنا قبلية ولكن حنطية، ربما ينظر لي الناس مثلما أسمعهم يقولون، ومن عندها كمبيوتر وإنترنت فيحكمون عليها بأنها "قليلة أدب"، ويطعنون في أخلاقها، وأنا عندي كمبيوتر وإنترنت.. هذه نظرة مجتمعنا.

والدي ذو سمعة طيبة وأمي وإخواني، وعائلتي، والدي معروف بين الناس بكرمه وطيب أخلاقه مثل جدي، ونحن بخير ولله الحمد، وكان البنات يقلن لي تخرجي والخطاب سيكسرون باب بيتكم، والدك سمعته مثل جنيه الذهب، ومن هذا الكلام، الحمد لله على كل حال، أصبحت أفكر لماذا لم يخطبني أحد.. أحيانا أخاف أن أحدا تكلم علي عند الناس بأشياء ليست فيّ، أو أن فيّ عين.. هل هذا ابتلاء من الله؟ الله أعلم

والدي عندما يتزوج البنات أو يتم عقد قرانهن يتساءل.. لماذا لم يخطب بناتي أحد؟ مع العلم أن أخواتي صغيرات، وأنا الكبيرة، يقول هذا الكلام لأمي، وأمي تقول لي هذا الكلام، وما تدري أنها تعذبني بهذا الكلام، إخوتي الذكور متزوجون، أحدهم يقول لي وكأنه يمازحني اذهبي إلى الأفراح لكي يخطبوك.

قدر الله وما شاء فعل، والحمد لله على كل حال، أدعو الله دوما بالزوج الصالح والذرية الصالحة، أحيانا أشعر بأنني سأتزوج، وسأخطب يوما ما، وأشعر بطمأنينة، أشعر بضغط كبير أرجو أن تخففوا عني، كيف ينظر لي والدي وإخواني، معارفي إذا سألوا أمي تقول يأتيها خطاب، ولكن لم يأت النصيب، يعلم الله أنني صابرة، ولكنني أحيانا أخاف، فعندما أقرأ في المجلات مثل حالتي في صفحة "مذكرات عانس" أخاف أن أصبح مثلهن.

أحيانا أقول لن أفكر في الزواج، وأيأس منه، ولكن أرجع وأقول الله على كل شيء قدير، لا ييأس من رحمة ربه إلا الظالمون، أحب الله وأرجو رحمته، سيعطيني الله على نيتي، أنا لي هدف من الزواج، أن أسعد من سيكون من نصيبي، وأربي أبنائي تربية إسلامية صحيحة؛ لتفتخر بهم الأمة الإسلامية، حتى أنني أقرأ كيف تسعد المرأة زوجها، وكيف تتصرف، ومن هذه الأمور التي سأستفيد منها إذا تزوجت بإذن الله.

يعلم الله ما في قلبي من أمور سيطول الحديث عنها، تمر الأيام والأيام ولم يتصل أحد ليطلبني، صبروني جزاكم الله خيرا، لا أريد أن أيأس من فضل الله، عندما تخطب فتاة أو تتزوج يتجدد ألمي، ليس حسدا لهن، ولكن أتذكر ما أنا فيه، ووالدي سيفكر بالتأكيد في حالي، والدي طيب وأحبه وأعلم أن سؤاله ليس بسبب أنه ملّ مني، فله الحق في تساؤله ولكني أشعر بألم.

ساعدوني هل أنسى أمر الزواج ولا أفكر فيه؟ وكيف أعيش باقي أيامي؟ أتمنى أن تكونوا فهمتموني، أنسى أمر الزواج ولا أشعر باليأس، بل لا أفكر في هذا الأمر ما رأيكم؟ لا أريد أن أقنط من رحمة الله، أحلم بأطفال ألعب معهم حتى إنني أتخيلهم، أسأل الله أن يرزقني بالذرية الصالحة.

دعواتكم لي إخوة الإسلام بالزوج الصالح الذي يخاف الله ويحبه ويرجو رحمته. اللهم أغننا بحلالك عن حرامك وبطاعتك عن معصيتك وبفضلك عمن سواك. ذكروني برحمة الله، صبروني وابعثوا الأمل في قلبي وأعينوني بعد الله على نفسي والشيطان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://farfasha.hooxs.com
 
فتاه على اعتاب العنوسه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ف,,,ر,,,ف,,,ش,,,ه,,, :: فضفضه على النار-
انتقل الى: